عصام حجي: نُعد لإقصاء السيسي من الرئاسة

نُعد لإقصاء السيسي من الرئاسة

3sam 7gy

قال الدكتور عصام حجي، عالم الفضاء المصري، ومستشار الرئيس السابق،  إن عددًا من قوى ثورة يناير وحركات التغيير بمصر، تتجمع حاليا لإعداد مشروع للترشح كفريق رئاسي لانتخابات عام 2018، مؤكدًا أن هذا الفريق سيكسب الانتخابات حتى لو ترشح الرئيس السيسي مرة أخرى أمامه. وأضاف حجي، في حوار مع الإعلامية سلمى الدالي ببرنامج “بتوقيت مصر” الذي يعرض على شاشة “التليفزيون العربي” إنه يقوم بتقديم المساعدة في الملف العلمي بذلك المشروع، دون أن يكون له أي دور آخر، وأن معه خبراء آخرين يساعدون مجموعات الشباب لتقديم بديل للشعب المصري. وقال حجي إن المشروع يركز أولا على كتابة الأفكار والحلول لخمس قضايا رئيسية هي التعليم والصحة والاقتصاد والمساواة والمرأة، وبعدها ستأتي مرحلة تحديد أسماء الفريق الرئاسي. ودعا حجي إلى مصالحة وطنية شاملة، وأوضح: “قوة المصريين في أنهم يسامح بعضهم بعضا لنخطو معًا للأمام، مهما كانت الأخطاء من كل الأطراف”، مؤكدا أن ملف المصالحة يشمل الإفراج عن كل المعتقلين بقضايا فكر سياسي أو توجهات دينية. ووجه حجي انتقادات للأوضاع داخل السجون المصرية؟ وردا على سؤال حول إمكانية تزوير الانتخابات، قال حجي إنه لا يوجد من يمكنه تزوير إرادة الشعب المصري، وأن المهم هو التوعية ووصول الأفكار إلى الناس. مضيفا “حين يدرك المصريون أن التعليم والمصالحة هما الحل، ستحكم قوى التغيير عقول وقلوب المصريين أيا كان اسم الرئيس”. وانتقد حجي تصريحات الرئيس السيسي بوصف مصر بأنها “أشباه دولة” قائلا “إذا كنا في أشباه دولة يبقى إحنا أشباه مواطنين وهما أشباه حكام”. وقال، إن بعض المشاركين بالمشروع دخلوا السجن هم أو أقاربهم، ومع ذلك لديهم استعداد للمسامحة. وضرب مثالا بنفسه كاشفا أن شقيقه تعرض للاعتقال 4 مرات بعد 30 يونيو، وتم الإفراج عنه بالمرة الأخيرة منذ شهرين فقط، لافتا إلى أنه لم يتدخل للإفراج عنه ولم يعلن عن الموضوع. وأكد حجي أن ما يطرحه ليس مبادرة ولا مطالب بل مشروع انتخابي لانتخابات عام 2018، مشيرا إلى أن قوى الثورة أدركت أن نتائج المظاهرات يمكن أن تتدخل أطراف لتغييرها، لذلك تتوجه حاليا لهذا الأسلوب بإعداد مشروع لتقديم بديل. وأوضح حجي أنه يثق بوجود فرصة لهذا المشروع للفوز بالانتخابات القادمة حتى لو ترشح الرئيس السيسي مرة أخرى. ودعا عالم الفضاء، القوات المسلحة إلى التنازل عن بعض نفقاتها ومعوناتها لصالح التعليم، مشيرا إلى أن الجهل والمرض هما العدو رقم 1 للشعب المصري؛ لذلك يجب على الدولة محاربتهما كأولوية. وأضاف حجي أن التعليم هو الحل الوحيد لهزيمة الإرهاب، لأنه لا يوجد قوة في العالم يمكنها هزيمة من يخرج راغبا بالموت، لذلك فإن الحل هو خلق الرغبة في الحياة لدى الشباب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع المصريون ولا يعبر عن وجهة نظر بنهاوى وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.

مصدر الخبر