مدير «بنها التعليمي» يرد على صورة المريض المُلقى على الأرض: ديدان تساقطت من جسده

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمواطن مجهول الهوية ملقى على الأرض داخل مستشفي بنها التعليمي، بعدما رفض المستشفي علاجه بحجة أنه مريض نفسي، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة، حيث وصف النشطاء تصرف المستشفي بـ«غير الإنساني، ولا يليق بمهنة الطب السامية».

كان عددا من الأهالي قد عثروا على شخص مجهول الهوية في منطقة الحرس الوطني ببنها، ونقلوه للمستشفي والتي رفضت استلامه بحجة أنه مريض نفسي وتركته ملقي على أرضية المستشفي.

فيما كشف الدكتور عبدالعاطي غنيمي، مدير مستشفى بنها التعليمى، ملابسات الصورة المتداولة، قائلا إن الحالة لمريض مجهول الاسم والعنوان في منتصف العقد السادس من العمر تم إحضاره إلى استقبال المستشفي بالإسعاف بعد العثور عليه في منطقة الحرس الوطنى ببنها، مضيفا أن المريض كان بحالة يرثي لها من ملابس ممزقه وإهمال بالنظافة الشخصية حتى أن ملابسه كان بها ديدان تتساقط من جلده وجروحه، ويعاني من قرح متفرقة بالظهر وغرغرينا كاملة بجدار الحوض وكيس الصفن والفخذ وكذلك اضطراب بدرجة الوعي.

ولفت مدير المستشفى إلى أنه تم إحضار أحد عمال المستشفي وبمساعدة أحد متطوعي جمعية رسالة تم تغيير ملابس الحالة وتنظيفه جسده، وتم توفير مكان عاجل بالمستشفي وإعطاء المريض العلاج اللازم لحالته لإسعافه.

وأضاف أن حالة المريض خطيرة ومنبع خطورتها أنها مصدر للعدوي للحالات الأخري بالمستشفي، وبناء عليه يجري التنسيق لنقل المريض لإحدي مستشفيات الحميات لعزله أو مستشفى العباسية للأمراض النفسية للوقوف على الحالة الصحية له.

وناشد «غنيمي» المواطنين بأن من يتعرف على الحالة يتوجه لأهله لإحضارهم، مع العلم أن الشرطة أبلغت إدارة المستشفى بأن هذا الشخص مجهول الهوية.

نقلا عن المصرى اليوم