طريق الموت.. “خط 12” يحصد أرواح المواطنين في القليوبية

طريق الموت.. “خط 12” يحصد أرواح المواطنين في القليوبية

 

كأنه طريق الموت، طريق رئيسي يربط بين ثلاثة مدن رئيسية بمحافظة القليوبية “بنها، وطوخ، والقناطر الخيرية”، يذهب الكثيرون دون عودة، إذ يشهد الطريق كل أنواع الإهمال، والتدهور، فلا إنارة ولا خدمات.

ارتفعت نسبة الحوادث على طريق “خط 12″، في الفترة الأخيرة بسبب كثرة التعديات عليه، وسوء الخدمات، وتدهورها، ما أدى إلى المزيد من الضحايا والمصابين، بخلاف التعطل اليومي لمصالح المسافرين عبره لما يواجهونه من صعاب وعقبات وحوادث، ومحاولة تجنّب السقوط في نفس المصير، والهروب من طريق الموت.

“الطريق أصبح شبحًا يحصد أرواح المسافرين”، هكذا بدأ “خالد خليل”، أحد مواطني القناطر الخيرية، حديثه لــ “مصراوي”، مشيرًا إلى أن الطريق ضيّق للغاية، ولا توجد به أية أعمال توسعة، بالإضافة إلى أنه لا توجد أي اتجاهات أو لافتات، ورغم ضيقه فإنه يعمل في الاتجاهين ذهابًا وإيابًا، ومع السرعة، تصطدم السيارات ببعضها، قادمة من الاتجاهين.

“لا نرى شيئًا أمامنا ليلاً”.. قالها “هاني محمود”، أحد رواد الطريق بكل غضب، موضحًا عدم وجود إنارة، إضافة إلى إحراق القمامة على جانبيه ليلًا، ما ينتج الأدخنة التي تزيد من ضعف الرؤية أو حجبها، ويُضاعف من احتمالات وقوع الحوادث، إضافة إلى المطبّات العشوائية، التي يصنعها المواطنين بأنفسهم، دون أي رقابة أو محاسبة”.

فيما قال “هادي سمير”، إن الطريق لا يوجد عليه أي خدمات أو إرشادات مرورية، ولا نجد عليه أي شرطي مرور، كما لا يوجد عليه رادارات لضبط السرعة الجنونية للطريق، الأمر الذي يتسبب في إزهاق أرواح المواطنين، وخاصة الأطفال والطلّاب الذين يمرون يوميًا عليه.

بينما قال “ياسر سمير”، أحد رواد الطريق، عن استيائه من تقاعس المسؤولين بالمحافظة عن متابعة وإزالة كل أشكال التعديّات على “خط 12″، والتي أدت إلى تحول رحلة السفر عليه إلى رحلة عذاب يعاني منها المسافرون يوميًا من مختلف مراكز المحافظة، وأصبح مشهد السيارات المتكدسة بطوله مألوفًا للمارة، وتحوّلت السيارات المارة عليه إلى أماكن احتجاز للمواطنين الذين ضجروا منه سواء في الأيام العادية أو أيام الإجازات والأعياد.

من جانبه أكد اللواء محمود عشماوي، محافظ القليوبية، في تصريحات خاصة لــ”مصراوي”، أنه جاري مخاطبة وزير النقل، لوضع الطريق في الخطة المالية للعام المُقبل، وتعيين الخدمات المرورية له، وتكثيف الخدمات المرورية، للحد من الحوادث.

وأوضح “عشماوي” أن حالة الطرق في المحافظة شهدت في الفترة الأخيرة تحسنًا ملحوظًا، نظرًا لمجموعة المشروعات الهائلة التي تنفذها القوات المسلحة، متوقعًا أنه خلال فترة قصيرة، ستختفي تمامًا مشاكل الطرق في جميع محافظات الجمهورية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع مصراوي

ولا يعبر عن وجهة نظر بنهاوى وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصدره ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.