“ريهام سعيد” قد تواجه “المؤبد” حال إدانتها بالتحريض على “خطف الأطفال

بعد قرار النيابة العامة، الاثنين، بحبس الإعلامية ريهام سعيد مقدمة برنامج صبايا الخير، 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تُجرى معها لاتهامها بالتحريض على خطف الأطفال، بات التساؤل الأبرز حالياً، ما هي العقوبة التي قد تواجهها ريهام سعيد حال إدانتها في التهم المنسوبة إليها؟.

ويقول المستشار محمد الأعصر، رئيس محكمة جنايات الجيزة، إن ريهام سعيد حال إدانتها في التحريض على خطف الأطفال قد تواجه عقوبة تتراوح بين السجن 7 سنوات والمؤبد، وفق مواد قانون العقوبات؛ مشيرًا إلى أن كل من خطف بالتحايل أو الإكراه إنسانًا بنفسه أو بواسطة غيره يُعاقب بالسجن المؤبد.

وأضاف الأعصر، في تصريح خاص لمصراوي، أن العقوبات تختلف بحسب أعمار المخطوفين والمعاملة التي وقعت عليهم، موضحاً بأنه يُعاقب كل من خطف بنفسه أو بواسطة غيره من غير تحيل ولا إكراه طفلا، بالسجن المشدد مدة لا تقل عن عشر سنوات، وفي حال كان الخطف مصحوبًا بطلب فدية تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 15 سنة ولا تزيد على 20 سنة.

وأشار الأعصر إلى أن التحريض هو عبارة عن خلق إرادة لدى الفاعل لارتكاب الفعل أو بث لديه القناعة لارتكاب الفعل أياً كان الغرض منه، حتى وإن كان الدافع نبيلًا، موضحًا أن كل من اتفق مع غيره على ارتكاب الجريمة ووقعت الجريمة بناء على هذا الاتفاق، فإن هذا يُعد جرمًا يعاقب عليه القانون.

وتنص المادة 58 من قانون العقوبات المعدل، على أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 7 سنوات كل من أخفى طفلاً، أو أبدل به آخر.

نقلا عن اخبارك