خلافات الفنانين مع المنتجين عرض مستمر.. إيقاف هيفاء وهبي عن التمثيل الأبرز

لا يخلو الوسط الفني من الخلافات بصفة عامة، لاسيما خلافات الفنانين مع المنتجين، التي تؤثر بشكل كبير على الأعمال الفنية، وتدخل البعض منها إلى طريق مجهول، ويرصد “صدى البلد” في التقرير التالي، أبرز خلافات الفنانين مع المنتجين التي حدثت مؤخرًا.

في أكتوبر 2017، تعرضت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي للإيقاف عن المشاركة في أية أعمال فنية داخل مصر، من قبل غرفة صناعة السينما المصرية برئاسة فاروق صبري ونقابة المهن التمثيلية برئاسة الدكتور أشرف زكي، ونقابة المهن السينمائية برئاسة مسعد فودة، على خلفية الشكوى التي قدمها ضدها المنتج محمد السبكي.

وألزمت النقابات الفني هيفاء وهبي بالآتي: “رد مبلغ “أربعين ألف دولار أمريكي” لشركة السبكي فور سينما برودكشن (للمنتج محمد السبكي)، مقابل ما تقاضته من الشركة عن أداء دورها في فيلم «ثانية واحدة».

كما قررت أيضًا التزام «هيفاء» بسداد مبلغ (مليون وسبعون ألف جنيه مصري) قيمة تكاليف يومي التصوير في فيلم «ثانية واحدة» ويطبق قرار إيقاف الفنانة عن العمل بمصر بداية من تاريخ اليوم؛ الرابع من أكتوبر لعام 2017.

ونشبت عدة خلافات بين المنتج ممدوح شاهين وبين عدد من النجوم، كان آخرهم الفنان خالد الصاوي الذي رفع دعوى قضائية ضده بسبب إصدار الأول شيكات له بدون رصيد عن أجره في مسلسل “هي ودافنشي”، وصدر ضد “شاهين” حكم بالحبس وتعويض “الصاوي”، وتم تسوية الخلاف فيما بعد.

ودخلت علا غانم، في خلاف حاد مع تامر مرسي قبل فترة، ليس فقط بسبب عدم حصولها على باقي مستحقاتها المالية مقابل مشاركتها في بطولة مسلسل “أبو البنات”، ولكن لحذف 70% من دورها، على حسب وصفها، موضحة أن أداءها الجيد بالعمل جعل مصطفى شعبان يشعر بالغيرة ويطالب بتقليل مساحة دورها.

وفي العام الماضي حاولت الفنانة روبي، الانسحاب من مسلسل “رمضان كريم” بسبب خلافاتها مع طليقها مخرج المسلسل سامح عبد العزيز، إلا أن السبكي لم يقف صامتا ولجأ للنقابة التي قامت بحل الأزمة وأقنعت روبي بالعودة للتصوير وقتها.

ورغم علاقة الصداقة القوية التي تجمع بينهما، إلا أن خلافا حدث بين الفنانة غادة عبد الرازق والمنتجة مها سليم، وتحولت العلاقة إلى عداوة بعدما قامت «غادة» بإقامة دعوى ضد مها تتهمها بإصدار شيك لها بدون رصيد ومازالت القضية متواجدة بالمحاكم ولن يتم الفصل بها حتى هذه اللحظة.

نقلا عن صدى البلد