اعترافات عصابة القليوبية: قتلنا الحارس عشان قاومنا وإحنا بنسرقه

اعترافات عصابة القليوبية: قتلنا الحارس عشان قاومنا وإحنا بنسرقه

اعترافات عصابة القليوبية: قتلنا الحارس عشان قاومنا وإحنا بنسرقه
اعترافات عصابة القليوبية: قتلنا الحارس عشان قاومنا وإحنا بنسرقه

هنعمل ايه دى حياتنا، أخدنا على السرقة من أجل الإنفاق على متطلبات الحياة والمخدرات، فكونا تشكيلا عصابيا لسرقة المواطنين بالإكراه تحت تهديد السلاح، والى كان بيقاومنا بنقتله حتى لا تتمكن الشرطة من ضبطنا، بهذه الكلمات روى أخطر تشكيل عصابى لسرقه المواطنين بالإكراه ببنها، كيف يرتكبون جرائمهم. 

يقول زعيم التشكيل “أيمن” 23 سنة، أنا نشأت فى الحياة لوحدى والدى تركونى للشارع، فتعلمت كل شىء واشتغلت كل حاجة كان هدفى هو الحصول على المال لأعيش وأكون قوى، ولم أذهب للمدرسة مثل باقى الأطفال، حتى والدى كان لا يعرفونى إلا عندما يكون معى مال ليأخذوه منى. 

وتابع المتهم خلال تحقيقات النيابة قائلا: “تعلمت القسوة، أصبح لا يهمنى سوى نفسى والفلوس، وعرفت طريق المخدرات والسهرات الحمراء، فكنت بقوم بسرقة المواطنين ليلا بالطرق النائية بسلاح الأبيض ثم اشتركت مع باقى المتهمين وكونا تشكيلاً عصابياً تخصص فى سرقة الدراجات النارية بالإكراه عن قائديها تحت تهديد السلاح النارى. 

وأشار المتهم، كنت بخرج يوميا بساعات متأخرة بالليل لأمارس مهنتى وهى السرقة، وكنت بستقل دراجة نارية انا وباقى المتهمين، وعندما نشاهد أحد من مواطنين يسير أو متوقف بدراجة نارية أو سيارة، نقوم بالأقدام عليه وعرض المساعدة وخلال ذلك اقوم بتثبيته بسلاح نارى والى كان بيقاوم بقتله لكى لا يتم ضبطى، ولكن لم يستمر الحال حتى سقطت فى أيدى رجال الشرطة. 

وردد باقى المتهمين أن المتهم الأول هو زعيم التشكيل العصابى وأنه هو الذى دفع بيهم للسير فى هذا الطريق المظلم بعد أن أغواهم بالمال، وأن حاجتهم للمال هى التى اضطرتهم للسير فى ذلك الطريق الذى قادهم للسجن. 

وأضاف باقى المتهمين أنهم لم يقصد قتل المجنى عليه، وأن المتهم الأول هو الذى أمرهم بقتله خشية من القبض علينا. 

كان قد تلقى اللواء محمد توفيق الحمزاوى مدير أمن القليوبية بلاغا من الأهالى بالعثور على جثة شخص يدعى كامل محمد عبدالرحمن الخطيب سن 46 حارس أمن ملقاة بطريق جمجرة – كفر شكر – دائرة مركز بنها وبه إصابات بأنحاء الجسد فتم إخطار اللواء محمد الألفى مدير إدارة البحث الجنائى بالقليوبية وتم تشكيل فريق بحث توصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من أيمن م وشهرته ” الصعيدى ” سن 23 عاطل و السابق اتهامه فى عدد 5 قضايا سرقة بالإكراه ومخدرات و سلاح ومقاومة سلطات وياسر ح وشهرته ” أبو الحمد ” سن 27 عاطل ومحمد س وشهرته ” شبرا ” سن 17 عاطل

وتوصلت التحريات أانهم يكونون فيما بينهم تشكيلاً عصابياً تخصص فى ارتكاب حوادث سرقات الدراجات النارية ومتعلقات قائديها بالطرق تحت تهديد الأسلحة النارية وفى أحد الأكمنة، تم القبض عليهم وبمواجهتهم اعترفوا أنهم اتفقوا فيما بينهم على اتخاذ طريق جمجرة – كفر شكر مسرحا لمزاولة نشاطهم الإجرامى لعلمهم بندرة السير به ليلا وقلة الإضاءة به وأثناء مرورهم بمنطقة الحادث مستقلين دراجة نارية قيادة الثالث شاهدوا المجنى عليه متوقفا وبجواره دراجته النارية فتوجهوا نحوه على الفور وهددوه بالسلاح النارى للاستيلاء على دراجته الناريه فحاول مقاومتهم والتصدى لهم، إلا أن المتهم الثانى أطلق عياراً نارياً من فرد خرطوش فأصابه بقدمه ثم عاجله الأول بإطلاق عياراً ناريا آخر من بندقية خرطوش كانت بحوزته أحدثت إصابته بوجهه والتى اردته قتيلاً واستولوا على دراجته الناريه وتركوه وفروا هاربين.

وأرشد المتهمون عن الدراجة النارية كما اعترفوا بارتكابهم 3 وقائع سرقة بالإكراه تحت تهديد السلاح بالاشتراك والمتهم الهارب عبد المنعم ع وشهرته “زيزو ” سن 25 كهربائى والذى تم ضبطه وبمواجهته اعترف بصحة ما ورد بأقوال المتهمين وجارى تطوير مناقشة المتهمين للوقوف على حجم نشاطهم الإجرامى وأحيل المتهمين للنيابة التى أمرت بحبسه 4 أيام جددها اليوم قاضى المعارضات 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر بنهاوى وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصدره ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر.