استياء أهالى مدينة بنها بسبب نفق الإشارة

تسيطر حالة من السخط والغضب على أهالى بنها التابعة لمحافظة القليوبية، بسبب سوء إدارة نفق الإشارة

استياء أهالى مدينة بنها بسبب نفق الإشارة

تسيطر حالة من السخط والغضب على أهالى بنها التابعة لمحافظة القليوبية، بسبب سوء إدارة نفق الإشارة الذى لم يحقق الهدف المطلوب منه فى حل أزمة المرور، لكن زاد الأمر سوء وأدى لمزيد من التكدس والاختناق المرورى.

وصرح على مجاهد أحد أهالى بنها وقال “كل شويه يجى مسئول يعمل شوية شغل لحسابه ومش مهم مصلحة المواطن”.

كما صرح مصطفى عبدالحميد وقال “أن الدولة انفقت الملايين لحل مشكلة الإشارة اللى كانت ممكن تتحل لو عسكرى وقف ونظم المرور.”

وقال أحمد حسين “أن أهالى بنها تحملوا التحويلات المرورية لشهور عديدة وبالأخص عندما أغلق طريق الكورنيش فى سبيل أن يحل النفق التكدس وبالأخص بمنطقة مستشفى الجامعة، لكن بعد تشغيل النفق ظهرت المشكلات وبالأخص مع ضيق النفق وكذلك ضيق الكوبرى المؤدى إلى كفر الجزار. ويضيف “يعنى كأنك يابو زيد ماغزيت” ويتسأل احنا استفدنا ايه؟”

على الجانب الأخر رد مسئول فى الجهاز التنفيذى بأن السبب هو تغيير الاستشاريين القائمين على تنفيذ المشروع لأكثر من مرة بسبب تعاقب المحافظين، وهذا هو السبب وراء الارتباك فى العمل. وأنه كان من المفترض أن يعمل النفق بنظام الإتجاهين، لكن نظرًا لضيق المسافة وتوقع أنه فى حال حدوث مشكلة كتعطل أو توقف سيارة داخله سيزيد الأزمة. وبالتالى فإن عمل النفق بنظام الاتجاه الواحد يفرغه من مضمونه.

وأضاف المسئول أنه لا يوجد أى تعديل سوى توسعة الكوبرى ليستوعب السيارات القادمه من شارع فريد ندا وبنها الجديدة، كما سيتم عمل أرصفه وسلالم للمشاة فى محاولة لحل الأزمة.

المصدر: التحرير