أزمات نفق الإشارة

كنت فى مقال سابق تساءلت إلى متى سيستمر العمل فى نفق الإشارة، متى ستنتهى الأزمة ويظهر النفق إلى النور؟ إلى متى سيظل سكان بنها فى هذه المعاناة؟ الحمد لله نستطيع أن نقول أن العمل فى نفق الإشارة قد انتهى، وكنا نتوقع أن تحل الأزمة ولا يكون هناك زحام مرورى فى منطقة الإشارة. لكن المفاجأة أن الأزمة تفاقمت وأن الزحام أصبح قاتل عند منطقة الإشارة، والزحام ليس فقط أذا كنت ترغب فى الذهاب إلى كفر الجزار ولكن أيضًا وأنت ذاهب إلى بنها والفلل والسريع أصبح به زحام لا يطاق.

وكنت قد ساءلت أيضًا كيف يبدأ العمل فى نفق فى منطقة حيوية كالأشارة ولا يكون هناك جدول منضبط ينظم العمل ويعلن بكل شففية عن موعد الانتهاء؟ حيث كان من المقرر الانتهاء منه فى ثلاث شهور، على اعتبار أنه يقع فى منطقة حيوية. لكن فى حقيقة الأمر لا يزال العمل مستمر فى النفق إلى وقت كتابة هذه الكلمات، ولا يزال سكان بنها يعانون كل يوم من الزحام الشديد الذى يسببة أعمال الحفر فى نفق بنها.

وهذه ليست فقط المشكلة ولكن كشف موقع مباشر القليوبية أن تصميم نفق الإشارة لم يكن بهذا الشكل من البداية، ولم يكن هذا ما اعده خبير الطرق العالمى الدكتور اسامه عقيل، حيث تم ادخال الكثير من التعديلات التى لا يعرف سببها أو غرضها الا أنها أدت إلى ارتباك العمل بالمشروع وزيادة التكاليف وإهدار المال العام، بالاضافة إلى أنه بدل أن يحل النفق الأزمة زادها وأدى إلى اختناق مرورى، ولم يظهر علينا مسئول ليتدارك الأمر ويحاسب المسئولين عن هذا الهدر للمال العام.

وقد قدم أحد المهندسين العاملين إقتراح للمحافظ بأن يتم عمل تعديل فى النفق ليصبح إتجاهين ليحل الأزمة أو يخفف من حدة الأزمة، لكن تم رفض هذا المقترح، وتظل المشكلة قائمة إلى الأن، ولا يعرف أحد الحل، ويظل السؤال قائم هل سيستمر الزحام فى شوارع بنها؟