أزمات المرور فى بنها التى لا تنتهى

بصراحة الواحد كان متوقع أن بعد الصرف الكتيييييير على بناء الكبارى والانفاق فى بنها أن مشاكل المرور هتتحل، وكمان كل شوية بيطلع قرار بيحسسك أن المشكلة لازم تتحل زى مثلًا تغيير المحاور والطرق الرئيسية فى بنها تزامنًا مع الكبارى والانفاق التى يتم حفرها فى المدينة، وجعل الكثير من الطرق اتجاه واحد.

كل ده محلش أزمة المرور، لا ده تقريبًا زودها. فعشان كده طلعت قرارات تانية أكثر حزمًا وهى ممنوع الانتظار على كورنيش الفلل، قال يعنى ده القرار اللى هيحل الأزمة وبرده الأزمة متحلتش.

طيب دلوقتى أيه الحل لأزمة المرور فى بنها أصل الكبارى والأنفاق ديه طلعت مسكنات وليست حلول للمشكلة، لذلك وجب البحث عن حلول أكثر عملية. مثلًا ايجاد مواصلات عامة محترمة وأدمية يقدها سائقين مدربين وليس شباب أهوج يهدف لعمل أكبر عدد من الدورات لجنى أكبر كمية من المال ولا يعنيه على الأطلاق أرواح الركاب.

وممكن كمان نكمل صرف بس مش على مزيد من الكبارى والأنفاق (كفايه بجد حرام)، ممكن نستعين بخبراء أجانب أو خبير مصرى بس يكون خبير بجد لتخطيط الطرق لأن بصراحه اللى حاصل فى الشوارع ده مهزله.

يجب تشديد العقوبة وحبس ومعاقبة من يسيرون عكس الاتجاه، وكمان نمنع المواقف العشوائية للسوزوكى، وده هيسهل حركة المرور.

وبالمره كمان بما أننا بنتكلم عن أزمات المرور والسيارات وكده، عايزين حل لبلطجية الركنات اللى بيسطروا على الأرصفة فى المناطق الحيوية فى بنها زى كورنيش النيل وأمام قاعات الأفراح والنوادى الاجتماعية والمستشفيات العامة والخاصة والمصالح الحكومية، ويفرضون إتاوات مقابل ركن السيارة الواحده تتراوح من 5 إلى 10 جنيهات. وطبعًا محدش عارف ليه المسئولين لحد دلوقتى مش بيتعاملوا مع البلطجية دول وسيبنهم يبلطجوا على المواطن. ومحدش يقول متدفعش أصلك لو مادفعتش ممكن يعمل أى حاجه فى عربيتك، وكمان مش المفروض أن المواطن هو اللى يحارب البلطجى ديه مسئولية الدولة. هو يعنى المواطن ناقص مصاريف عشان يدفع من 5 ل 10 جنيه للبلطجى، مش كفاية الأسعار المرتفعة اللى بتزيد كل يوم وبتزود أعباء المواطن.

يلا كفاية كده النهارده كلام عن أزمات المرور، لحد ما يطلع قرار جديد أو أزمة جديدة وأرجع أكتب عنها.